Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

«سيبتمبر 2017»
سبتأحداثنينثلاثاءأربعاءخميسجمعة
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30 
اشترك فى الأخبار
مؤتمرات وفعاليات
 
مساحات اعلانية
 
اختتام قمة "بلومبرغ الدوحة" في دورتها الأولى
17 / 4 / 2012
اختتمت اليوم فعاليات المؤتمر الأول لـ"بلومبرغ الدوحة" الذي نظمته "بلومبرغ لينك" بالتعاون مع هيئة مركز قطر للمال واستمر لمدة يومين بمشاركة أكثر من 350 من مدراء الأصول حول العالم.
وقال بيان صدر عن هيئة مركز قطر للمال إن المؤتمر منح المهنيين في قطاع إدارة الأصول فرصاً لتبادل وجهات النظر حول القضايا التي تواجه هذه الصناعة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وتعميق الفهم حول ما تلعبه دولة قطر، كونها أحد أسرع الاقتصادات نمواً في العالم، من دور أساسي في قطاع إدارة الأموال.
وأضاف البيان أن المشاركين ناقشوا خلال جلسات المؤتمر مواضيع متنوعة شملت المشهد المتغير لشركات الاستثمار الخاص، وابتعاد اقتصادات الشرق الأوسط من الاقتصاد المعتمد على النفط، ودور الأسواق المالية في تطور قطر، والوضعية الحالية للبنوك، إضافة إلى الاضطرابات العالمية والفرص التي تخلقها، والوضع العالمي لصناعة إدارة الأصول، والتمويل الإسلامي.
كما تناول المؤتمرون المخاطر السياسية في منطقة الشرق الأوسط والكوامن التي وراءها، وتأمين الاستدامة المالية والتنوع الاقتصادي في قطر، إضافة إلى التطورات في الأسواق الناشئة حيث تُستثمر الأموال الذكية، وفرص الاستثمار في أفغانستان والعراق.
وتناول المشاركون في المؤتمر أهمية تطوير صناعات الخدمات والفرص الكبيرة لتلبية الطلب المكبوت على خدمات يتمتع بها الناس في جميع أنحاء العالم، واتفق المشاركون عند النظر إلى المشهد المصرفي للعام 2012، على أن متطلبات تطوير البنية التحتية استعدادا لكأس العالم لكرة القدم 2022 خلقت فرصاً للبنوك القطرية والإقليمية.
ونظر المشاركون في لجنة رؤية قطر الوطنية لعام 2030 وضمان الاستدامة المالية، في كيفية تحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والبشرية.
واستعرض المشاركون الدور الذي قام به هذا المؤتمر في إبراز الأهمية المتزايدة لقطاع إدارة الأصول في التنمية الاقتصادية لدول الخليج المتجهة للعب دور أكبر في الاستراتيجيات الآخذة بالتوسع لشركات إدارة الأصول العالمية، حيث تعرض دول الخليج اقتصاداً حيوياً وتجمعات عميقة لرؤوس الأموال، كما تحظى بمعدلات ادخار مرتفعة، وخطط استثمارية طموحة في البنى التحتية، وهي تتيح تقوية الروابط مع أسواق آسيا الناشئة وغيرها من الاقتصادات النامية بسرعة، كما أن لها عوامل ديموغرافية ملائمة.

المصدر وكالة الأنباء القطرية