Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

«نوفمبر 2017»
سبتأحداثنينثلاثاءأربعاءخميسجمعة
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اشترك فى الأخبار
مؤتمرات وفعاليات
 
مساحات اعلانية
 

العطية يلقي كلمة أمام منتدى للطاقة والتغير المناخي بروما

17 / 4 / 2012
شارك سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية ورئيس مؤتمر التغير المناخي cop 18 صباح اليوم في أعمال المنتدى الاقتصادي للطاقة والتغير المناخي MEF المنعقد حالياً بمدينة روما الإيطالية.
وقال سعادته إنه أجرى عدة اتصالات ناجحة ومثمرة فيما يتعلق بقمة التغير المناخي العالمية لأطراف معاهدة الأمم المتحدة الذي سيعقد بالدوحة خلال شهر نوفمبر القادم من العام الحالي.
وأعرب في كلمته التي ألقاها في الجلسة الافتتاحية للمنتدى عن تقديره للدعوة التي تلقاها لحضور المنتدى الذي وصفه بالحدث المهم حيث من شأنه أن يحافظ على قوة الدفع لحوار التغير المناخي.
وقال سعادته إنه حضر بعض اللقاءات غير الرسمية حول التغير المناخي، مؤكداً أن العملية متعددة الأطراف تحت مظلة معاهدة الأمم المتحدة للتغير المناخي ستبقى الإطار الرئيسي للمفاوضات إلا أن مثل هذه اللقاءات ضمن المنتدى ستكون مهمة جداً للتعرف على الآراء المختلفة لجميع الأطراف.
وأشار إلى أن هذا المنتدى يستطيع تيسير عملية الحوار بين الاقتصادات المتقدمة والنامية من أجل إيجاد القيادة السياسية الضرورية لتحقيق النجاح في قمة التغير المناخي العالمية القادمة بالدوحة.
وأشاد سعادته بالدور القيادي الذي لعبته جنوب إفريقيا أثناء رئاستها للقمة في العام الماضي، معرباً عن أمله في أن تتعاون جنوب إفريقيا مع دولة قطر في إنجاح قمة الدوحة هذا العام.
وأضاف سعادة السيد العطية قائلاً "يجب علينا أخذ مصالح جميع المجموعات والأطراف في الاعتبار حيث إنه من خلال روح التعاون نستطيع اتخاذ خطوات إيجابية إلى الأمام للتغلب على التحدي الذي يمثله التغير المناخي وذلك من أجل خدمة الكوكب الذي نعيش عليه".
وأوضح أن هناك عدة قضايا جديدة تبرز في كل قمة تتعلق بالمناخ كما تبقى القضايا السابقة معلقة دون حل وجميعها تحتاج إلى توضيح من خلال المناقشات المشتركة للمشاركين في المنتدى الاقتصادي المتعلق بالطاقة والتغير المناخي.
وقال إن أمام المنتدى أجندة لمجموعات العمل المختلفة، مضيفاً أنه يشجع النقاش الصريح والمفتوح كما أنه على استعداد للاستماع للآراء المختلفة مما سيساعده في قيادة الطريق والسعي لتسهيل المفاوضات بصورة بناءة وبروح من التعاون لضمان نجاح قمة التغير المناخي بالدوحة.
وأكد أن صياغة الموضوعات المختلفة من خلال اتفاقية مقبولة للجميع ستعمل على متانة التعاون بين الدول النامية والمتقدمة، مشيراً بهذا الصدد إلى أنه من الضروري أن توضح هذه المفاوضات للعالم الخارجي الالتزام المشترك لمكافحة التغير المناخي.
وتمنى سعادة رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية ورئيس مؤتمر التغير المناخي COP18 في نهاية كلمته أن يؤدي المنتدى إلى تعزيز الحوار المفتوح والمناقشات الصريحة بين المشاركين.
ويناقش المنتدى على مدار يومين العديد من الموضوعات الهامة المدرجة على جدول أعماله والمتعلقة بالطاقة ومستقبل التغير المناخي، كما أنه يعتبر فرصة جيدة لطرح الأفكار والاستماع لآراء المشاركين ومناقشة أهم المحاور حول التغير المناخي.
حضر الجلسة أعضاء الوفد المرافق لسعادة رئيس هيئة الرقابة الإدارية والشفافية.

المصدر وكالة الأنباء القطرية